الشريف غالب. «دار التمليك» تمول مستحقي وقف الشريف غالب بن مساعد

أوصافه: كان رجلاً ضخم الجثة قوى البنية، جسيماً، تعلم صناعة الحرب وهو فتى ناشئ، وقد كان جذاباً حلو الحديث مهذباً، حذراً واعياً وله عيون واسعة نفاذة وجريئة، وذقن منتظم، وقد كان يرتدي دائماً عباءة، ويلبس عليها شالا من كشمير وينتعل صندلاً أصفر، أما في مجلسه فقد كان يضع وسادة كبيرة خلفه وثانية بجانبه، وثالثة عند قدميه، وعندما يخرج يحمل في يده عصى صغيرة ملساء تسمى مطرقاً كالبدو، ويسير بجانبه خيال يحمل مظلة لحمايته من الشمس، وكان هذا هو المظهر الوحيد الذي تميز به الشريف غالب يرحمه الله عند ظهوره في المحافل هذا كما وصفه العباسي المخطوطات: ــ المكى، عبدالله بن محمد بن عبدالشكور: تاريخ اشراف وامراء مكة
Try or get the SensagentBox With a , visitors to your site can access reliable information on over 5 million pages provided by Sensagent فكثير من الكتب كان يحرص الشريف غالب بن مساعد على إحضارها من مصر والعالم الاسلامى ونسخها بمكتبته التى قد دمغت الكتب الموجوده فيها بختمه الخاص

عبد المطلب بن غالب

الناظر لحياة الشريف غالب يرى أنه أضاف للولاية ولم تضف له فقد كان كريماً مع أهل مكة والحجاز بصفة عامة.

2
عبد المطلب بن غالب
ــ احمد محمد صالح البرادعى الحسنى الشريف: الدرر السنيه فى الانساب، الطبعه الاولى، جده، 1387 هـ
الشريف غالب بن مساعد بن سعيد بن سعد بن زيد بن محسن بن الحسين بن الحسن بن محمد أبي نمى
ــ عبدالكريم رافق: العرب والعثمانيون، الطبعه الاولى
عبد المطلب بن غالب
ولو جاء بالبيان عجزت الفصحاء عن إدراك بعض أوصافه كما قصر باع السالفين عن أوصاف أسلافه
وبعد خروجه من مكة أسس له دولة في المخلاف السليمانى ثم توجه إلى البلاد الرومية حيث توفى فيها عام 1113هـ والذي ألف فيه العلامة الشيخ على عبد الرحمن البهكلي كتابه المسمى بالعقد المفصل بالعجائب والغرائب في دولة الشريف احمد بن غالب
بحوث علميه قدمت: ــ ثريا حامد حسين دمنهورى: السياسه البريطانيه تجاه اليمن،1213هـ -1256هـ، جامعه الملك عبدالعزيز، جده خلاصة لقد حكم الشريف غالب ما يقارب من ستة وعشرين سنة مليئة بالحروب والمشاكل وقد حاول رحمه الله وسع قدرته درء المشاكل والمفاسد عن ولايتة وقد أشتهر الشريف غالب قبل حكمة بالتجارة وقد كانت تجارتة ممتدة من الهند إلى أوروبا عبر الخليج العربي واليمن ومصر

الأشراف الغوا لب

مجال العمران: أنشاء الشريف غالب العديد من القلاع والحصون، فقد استكمل بناء قلعه أجياد بعد أن اشتراها من ورثه أخيه الشريف سرور بن مساعد بحر ماله وجعلها سكن خاص له ولعائلته كما بني حولها قصور مثل قصور أجياد القديمة وبيوت القرارة حول الحرم الشريف، وقلعة جبل هندي وقصر البياضية وهو عبارة عن مبنيين وبستان يعرف حالياً باسم قصر السقاف، وقد أُُُجّر لجلاله الملك عبدالعزيز آل سعود في عهد الشريفة شمسية بنت الشريف عبدالمطلب بن غالب ناظرة أوقاف الشريف غالب، ورمم قصر المبعوث في سوق عكاظ إحياء لذكراه، وبني كذلك قصراًً وقلعة المخصب في نواحي الطائف.

23
الدرر السنية
الأوقاف: أوقف الشريف غالب بن مساعد رحمه الله الكثير من الأوقاف العامة والخاصة، كانت العامة للفقراء والمساكين وطلبة العلم
الشريف غالب بن مساعد
كما أنشأ مكتبة كبيرة تعرف بمكتبة الشريف غالب ولقد بقيت هذه المكتبة، إلى أن تم تسليم محتوياتها - التي دمغت بختمه الخاص - إلى مكتبة الحرم الشريف في بداية العهد السعودي، بناء على رغبة ناظر أوقاف الشريف غالب بن مساعد، كما قام الشريف غالب بإيقاف وقف للدارسين من أبناء الحجاز الذين يرغبون في الدراسة في مصر، ليأخذوا منه ما يحتاجونه أثناء دراستهم في القاهرة
غالب بن مساعد
كان رحمه الله موصوفا بالشجاعة والقوه
ــ عبدالله مرداد ابو الخير: المختصر من كتاب نشر النور والزهر فى تراجم افاضل مكه، الطبعه الثانيه، عالم المعرفه للنشر، 1406هـ وحرص على عدم التصرف بهذه المدارس ولهذا أوقف أكبر ثلاث مدارس حتى لا تباع ولا يتصرف بأملاكها
وقد اكتسب كل تلك الصفات من والده، الشريف مساعد آل زيد رحمه الله، الذي كان ملازم له في كل الأوقات، وكان يحرص على حضور جميع مجالسه العلمية والمجالس الدينية، كما كان أيضا يشهد على تجهيزاته للمعارك ويشاركه بها، مهما جعله شديد التأثر بشخصية والده متطبع بطباعه، وقد كان حافظ للقرآن وللسنة النبوية الشريفة، وكان يدرس في حلقات المسجد الحرام، واطلق على نفسه اسم علي بك العباسي الأمير المكرم، وله من الأبناء تسعة ، خمسة من الذكور وأربعة إناث وفور عودته تسلم مقاليد الأمور ونودي له بالحكم

الدرر السنية

تعليمه: حفظ الشريف غالب بن مساعد كتاب الله تعالى وألم بسنه رسول الله صل الله عليه وسلم وحضر حلقات الدروس في المسجد الحرام كما أخذ عن بعض علماء عصره العلوم الدينية واللغويه، وهى العلوم الغالبة في ذلك العصر، وبرع في المجالس الدينية، والفقهية.

22
الشريف غالب بن مساعد
ــ احمد زيني دحلان: خلاصه الكلام فى امراء البلد الحرام، الطبعه الاولى، المطبعه الخيريه، 1305هـ، مصر
الشريف غالب بن مساعد
أنظر: Armies in the Sand, John Sabini,Thames and Hudson Ltd, London نشأته: نشأ في كنف والده الشريف مساعد آل زيد تغمده الله برحمته، وكان ملازما له، متأثرا بشخصيته القوية، حاضرا لأغلب تجهيزاته الحربية، ومجالسه الدينية والعلمية، مشاركا معه فى حروبه، وقد أهله ذلك لأن يكون شخصية قيادية و حربية وعلمية وفقهية، وقد نشأ على المعالي، قوى الإيمان، شريف الأفعال، كريم الخصال، فحفظ كتاب الله وسنه رسوله صل الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه وسلم، ودرس في حلقات المسجد الحرام، فكان نابغة ذوى زيد، وبنى الحسن، وقد مدحه الشعراء فأكثروا فيه المديح، فكافأهم، على ذلك بالخيل، والابل الأصائل، وقد منحه الله التجارة، والمال والرجال الكثيرين، وخافه كل عدو، وكان قوى الاراده، عظيم القدر، مفرط السخاء، بصيرا بفضائل الأمور محاربا شجاعا وسياسيا نافذ البصيرة وحكيما، مقداما صاحب فراسة عجيبة
سيرة شريف مكة الأمير غالب بن مساعد
المواضيع المتشابهه الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة الخيــــــــــــــال بوابة سيرة وتاريخ لأبناء وادي فاطمة - محافظة الجموم 30 2021-06-28 10:07 AM ربيع عبدالله البركاتي لآلِئُ الأدب العربي 6 2020-04-01 07:31 PM بن زامل البركاتي العلوم الإنسانية والتربية والفنون 5 2018-08-07 10:31 PM أبو ممدوح قناديل إسلامية 5 2017-09-30 06:10 PM رائد الشريف بوابة القطاعات الحكومية والاجتماعية بوادي فاطمة - محافظة الجموم 8 2011-04-09 12:33 PM