المال والبنون زينة الحياة الدنيا. تفسير الآية 46 من سورة الكهف

قال : هذا حديث غريب ولا نعرف للأعمش سماعا من أنس ، إلا أنه قد رآه ونظر إليه حدثنا الحسن بن يحيى، قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا معمر، عن الحسن وقتادة، في قوله: وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ قال: لا إله إلا الله، والله أكبر، والحمد لله، وسبحان الله، هنّ الباقيات الصالحات

{المالُ والبنونَ زينةُ الحياةِ الدُّنيا}

البلاغة: - التشبيه التمثيلي المقلوب: في قوله تعالى: وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ الْحَياةِ الدُّنْيا كَماءٍ أَنْزَلْناهُ مِنَ السَّماءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَباتُ الْأَرْضِ.

26
تفسير قوله تعالى الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاة..
إعراب الآية رقم 45 :
القرآن الكريم
حدثنا ابن بشار، قال: ثنا عبد الرحمن، قال: ثنا سفيان، عن عبد الله بن مسلم بن هرمز، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، في قوله: وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ قال: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر
فصل: إعراب الآية رقم (45):
الواو استئنافيّة لا نافية يظلم مثل يغادر ربّك فاعل مرفوع
وفيه - فقلت : ما غراس الجنة ؟ قال : لا حول ولا قوة إلا بالله لا محلّ لها استئناف تعليليّ
الإعراب: المال مبتدأ مرفوع البنون معطوف على المال بالواو وعلامة الرفع الواو زينة خبر مرفوع الحياة مضاف إليه مجرور الدنيا مثل السابق، الواو عاطفة الباقيات مبتدأ مرفوع الصالحات نعت للباقيات مرفوع خير خبر مرفوع عند ظرف منصوب متعلّق ب خير ربّك مضاف إليه مجرور وقال عطاء بن أبى رياح وسعيد بن جبير عن ابن عباس : والباقيات الصالحات : سبحان الله والحمد لله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر

لمحة حول قول الله تعالى: (المال والبنون زينة الحياة الدنيا)

ومنهم من أعرب لمال والبنون زينة الحياة الدنيا اعراب المالُ — مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهره على آخره والبنون — الواو حرف عطف البنون اسم معطوف على مرفوع مرفوع مثله وعلامة رفعه الواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم والنون عوض عن التوين في الاسم المفرد زينةُ- خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره الحياةِ- مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره الدنيا — نعت للحياة مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة على الألف للتعذر.

27
المال والبنون زينة الحياة الدنيا ۖ والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا
وخرج ابن ماجه عن أبي هريرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مر به وهو يغرس غرسا فقال : يا أبا هريرة ما الذي تغرس قلت غراسا
المال والبنون زينة الحياة الدنيا اعراب
يدل عليه ما روته عائشة - رضي الله عنها - قالت : دخلت علي امرأة مسكينة
القرآن الكريم
لا محلّ لها استئنافيّة وجملة: قلنا
المراد : وخير أملا أي ما يأمله الإنسان شبه حال الدنيا في نضرتها وبهجتها وما يتعقبها من الهلاك والفناء، بحال النبات يكون أخضر ناضرا شديد الخضرة، ثم ييبس ويجف ويذبل، ثم يصبح هشيما فتطيره الرياح كأن لم يكن
والهاء في تذروه ضمير مفعول به الواو استئنافيّة كان مثل أصبح اللّه لفظ الجلالة اسم كان على كلّ جارّ ومجرور متعلّق ب مقتدرا وهو خبر كان منصوب ويبدو لنا أن قوله - تعالى - : والباقيات الصالحات لفظ عام ، يشمل كل قول ، أو عمل يرضى الله - عز وجل - ويدخل فى ذلك دخولا أوليا : الصلوات الخمس وغيرها مما ذكره المفسرون من أقوال

تفسير قوله تعالى الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاة..

والمصدر المؤوّل أن لن نجعل.

30
المال والبنون زينة الحياة الدنيا ۖ والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا
وجملة: حشرناهم في محلّ نصب حال بتقدير قد
ما معنى المال والبنون زينة الحياة الدنيا
الصرف: هشيما ، اسم جامد، هو فعيل بمعنى مفعول، اسم جمع واحدته هشيمة
تفسير الآية 46 من سورة الكهف
في محلّ رفع خبر أن- المخفّفة-